بين الطلقة والطلقة تتغير الخلقة

⛔️ ( بين الطلقة والطلقة تتغير الخلقة ) ⛔️

كثيرا ما نسمع هذه العبارة بمجتمعنا، وكثيرا ما يطرح هذا السؤال على الأطباء.....
هل هذه العبارة صحيحة ‼️‼️‼️❓❓❓

إليكم التفسير الديني والعلمي للرد على هذة العبارة...

✅ الإعجاز العلمي في القرآن والسنة..

• حديث صحيح – يدخل الملك على النطفة بعد ما تستقر في الرحم بأربعين ليلة ، فيقول : يا رب ! ماذا ؟ أشقي أم سعيد ؟ أذكر أم أنثى ؟ فيقول الله ، فيكتبان ، ويكتب عمله ، وأثره ، ومصيبته ، ورزقه ، وأجله ، ثم تطوى الصحيفة ، فلا يزاد على ما فيها ولا ينقص
الراوي: حذيفة بن أسيد الغفاري المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 8075

خلاصة الدرجة: صحيح

كل الأحاديث الصحيحة تذكر بأن النطفة تظل بالرحم 40 ليلة ! و من ثم يتم بعدها تحديد جنس الجنين !

• ( بين الطلقة والطلقة تتغير الخلقة ) أو ( فلان كان الله يريد أن يخلقه أنثى فخلقه ذكرا او العكس ) : فالله تعالى لا يغير مشيئته لأن الذي يغير مشيئته هو الجاهل بعواقب الأمور، وربنا عز وجل هو عالم الغيب والشهادة فلا يُقَّدر شيئاً ثم يغير تقديره، ولا يُقَدر شيئاً يعلم أنه لن يكون، بل ما علم الله كونه شاء كونه وما شاء كونه علم كونه، ومن ادعى أن الله يغير مشيئته فقد فارق ملة الإسلام.

منشور عن صفحة الشيخ ماهر المعيقلي.

✅ الحجج العلمية...

•• يعتمد تحديد جنس الإنسان على تركيبة صبغاته الوراثية، بحيث تحتوى كل خلية فيه على 23 زوجاً من الكروموزومات (الصفات الوراثية) يشترك الرجال والنساء فى 22 زوجاً ويختلفا فى زوج واحد، فنجده فى الرجل XY اما المرأة فهو XX

تتميز بويضات المرأة باحتوائها دائماً على الصبغة X فقط بعكس الرجل حيث تحتوى نصف الحيوانات المنوية على الصبغة X والنصف الآخر على الصبغة Y، وفى حالة ألتقاء البويضة X بالحيوان المنوى X كان المولود أنثى أما إذا التقت بالحيوان المنوى Y كان المولود ذكراً. وهكذا فإن نوع الحيوان المنوي من الرجل هو الأساس في تحديد جنس الجنين على عكس الإعتقادات الشائعة الخاطئة بأن الانثى من تحدد ذلك.

و لذلك فإن اللحظة التى يخترق فيها الحيوان المنوى البويضة ، هى نفسها اللحظة التى يتحدد فيها جنس الجنين.

فلو وصل للبويضة حيوان منوى يحوى الصبغ Y فقد إنتهى الأمر بان الجنين سيكون ذكراً ، أما إذا وصل حيوان منوى يحمل الصبغ X فقد اصبح الجنين انثى .

لذلك .. فمجرد إختراق الحيوان المنوى الفائز و دخولة البويضة ، فقد تحدد الأمر و إنتهى و تحدد جنس الجنين لحظة الإختراق ولا يتغير ذلك.

•• ومع تقدم العلم اصبح بالإمكان الكشف عن الصبغيات التي تحتويها الخلية بعد التلقيح، ليعرف أن الجنين ذكر أم أنثى، ويفيد هذا الكشف أيضآ إذا كانت المرأة تلد المولود مشوها تشوها كبيرا أو مختلا . ويمكن لهذا الفحص للكروموسومات معرفة جنس الجنين من الأشهر الأولى وهذا دليل أخر بأن الكروموسومات لا تتغير مع تقدم الحمل .

❌❌ سبب اختلاف الرأي بين الأطباء بأن الجنين ذكر ام أنثى هو الخطأ النسبي لما يراه الطبيب عبر السونار ( الألتراساوند).

⛔️⛔️⛔️وفي نهاية النقاش⛔️⛔️⛔️

قوله تعالى: ﴿ لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ ( 49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ ( 50)﴾
[ سورة الشورى ]

اللَّهم أرزقنا الذُّرية الصَّالحة.