صبغ الشعر و تشقير الحواجب للحامل

صبغ الشعر و تشقير الحواجب للحامل 7amal /templates/dist/assets/img/logo.png
صبغ الشعر وتشقير الحواجب للحامل

صبغ الشعر وتشقير الحواجب للحامل قد يغير مزاجها للأفضل ولكن من ناحية أخرى هنالك قلق استخدام الصبغات لاحتوائها على كثير من الكيماويات تؤثر سلبًا على حملك.

لحسن الحظ هناك الكثير من المعلومات التي نستطيع تقديمها لمساعدة في صبغ الشعر وتشقير الحواجب للحامل وتقديم النصح لأي إمرأة حامل لتتخذ القرار الصحيح في أن تصبغ شعرها أو حواجبها. 

يبقى السؤال هل فعلًا صبغ الشعر قد تؤثر سلبًا على الحمل.

مدى أمن استخدام الصبغة ومواد التشقير خلال الحمل

هنالك أبحاث تدل أن الكيماويات الموجودة في صبغات الشعر الدائمة وشبه الدائمة قد تكون غير سامة ولا تؤذي الحمل.

بالإضافة إلى ذلك يستطيع الجلد امتصاص كمية ضئيلة من هذه الصبغات والتي قد لا تصل أصلًا للجنين. 

ويُطبق للأمر للمرأة المرضعة حيث أن هذه الكميات البسيطة في مجرى الدم قد لا تصل إلى حليب الأم وبذلك أن تصل إلى الطفل. 

ولكن في حال كانت المرأة الحامل قلقة حول استخدام أثناء الحمل، في حالة الشعر يمكنك صبغ خصل من الشعر بدلًا منه لأن عملية صبغ الخصل تتضمن عدم وصول الصبغة لجلد الرأس وبذلك أن تصل إلى مجرى الدم. 

ويمكنك أيضًا استخدام الحنة عوضاً عن اي صبغات أخرى، وإن كانت المرأة الحامل لا تزال قلقة حول صبغ الشعر يمكنها أن تنقل تساؤلاتها لطبيب مختص الذي بدوره الذي ينصح بالغالب أن تنظر المرأة الحامل بعد مرور 12 أسبوع لحملها لصبغ شعرها. 
لا يوجد أي ردود على هذا الموضوع