مهم ////كيفية زيادة حليب الأم

مهم ////كيفية زيادة حليب الأم 7amal /templates/dist/assets/img/logo.png
تناولي الكثير من التمر يوميًّا فهو مدر جيد للحليب، وكذلك يخلصك من دم النفاس إن كنت قد ولدت طفلك حديثًا.

تناولي الفواكه المجففة، مثل القراصيا والتين والمشمش. تناولي الكثير من الخضروات والفواكه، خاصة الغنية بالألياف والماء، مثل جميع الخضروات الورقية كالخس والسبانخ والجرجير، وكذلك الفواكه الصيفية كالبطيخ والشمام والكانتلوب.

وإذا كنت ممن وضعن أطفالهن في الشتاء، فالبرتقال واليوسفي من أفضل الفواكه.

تناولي ما لا يقل عن كوبين أو 3 أكواب من الحليب أو اللبن الرائب أو الزبادي، ويمكنك تناول كوب من كل منها.

تناولي الكثير من الماء بما لا يقل عن 8 إلى 10 أكواب، خاصة في فصل الصيف.


تناولي المشروبات الدافئة المدرة للحليب، مثل الحلبة واليانسون والكراوية، ولا تتناولي النعناع والمرامية فهما يقللان من الحليب.







////////////////



ببعض الممارسات الطبيعية، مثل: الكمادات الساخنة على الثديين: تساعد على تنشيط الدورة الدموية في الثديين وتحسينها.


مشروب الحلبة: انقعي ملعقة كبيرة من الحلبة في كوب ماء طول الليل، ثم اغليها لعدة دقائق، واشربيها مرة يوميًّا في الصباح.


مشروب اليانسون: ضعي ملعقة كبيرة في كوب من الماء المغلي، وغطيه لمدة نصف ساعة، ثم صفيه واشربيه مرتين يوميًّا.


مشروب الكمون: اغلي ملعقة كبيرة من الكمون في الماء، وأضيفي له كوب حليب.


مشروب القرفة: يفيد في تحفيز إدرار الحليب، كما يفيد في منع الحمل طبيعيًّا في أثناء فترة الرضاعة.


/////////////////

الطرق الطبيعية غالبًا ما تكون أكثر أمانًا من الأدوية خلال فترة الرضاعة، لكنها تحتاج للمثابرة والاستمرار عليها لفترة من الوقت حتى تؤتي بنتائجها المرجوة، بينما استعمال الأدوية غالبًا ما يكون مؤقتًا، مع احتمال عودة المعاناة من قلة إدرار الحليب بعد التوقف عن الدواء.

منتجات غير دوائية لزيادة حليب الثدي

كبسولات الهيربانا: كبسولات عشبية تدر حليب الثدي، ويستخدمها كثير من الأمهات، لكن استشيري الطبيب أولًا. سيكم لإدرار اللبن: أكياس عشبية للمشروبات الدافئة أشبه بالمشروبات الدافئة العادية، كاليانسون والكراوية وغيرهما. الأدوية لزيادة إدرار حليب الثدي أكرر لا يجب استخدام هذه الأدوية في زيادة إدرار الحليب من تلقاء نفسك، فقد يكون ضررها أكبر من نفعها على صحتك بل حتى على كمية الحليب، فقد يزيد إلى درجة كبيرة تتسبب في التهاب الأوعية اللبنية وحدوث خراج أو دمامل، لذلك يجب استشارة الطبيب أولًا حول الدواء المناسب لحالتك. بريمبران (ميتوكلوبراميد): دواء مضاد للقيء والغثيان. موتيليوم – موتينورم (المادة الفعالة الدومبريدون): دواء لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل القيء والغثيان والإسهال والانتفاخ. سولبيدال (المادة الفعالة السولبيرايد): دواء يستعمل لعلاج حالات الذهان والفصام. جميع هذه الأدوية لا توصف إلا لو كانت حالتك تستدعي ذلك، فقد يكون ضعف إدرار الحليب بسبب مشكلات في الجهاز الهضمي أو مشكلة نفسية، فتوصف تلك الأدوية لعلاج مشكلتك وإدرار الحليب معًا، ومع ذلك فتلك الأدوية ليست مضمونة الفاعلية في جميع الحالات، ولا تؤثر بحال على إنتاج الحليب لدى السيدات ذوات النسب الطبيعية للبرولاكتين في الدم خلال الرضاعة. ويعد دواء الموتيليوم أكثر هذه الأدوية أمانًا للاستعمال في أثناء الرضاعة، يليه البريميران، بينما يأتي السولبيدال في المرتبة الأخيرة مع احتمالات كبيرة للإصابة بآثار جانبية مثل الاكتئاب، خاصة إذا كانت الأم تعرضت للإصابة بالاكتئاب من قبل، وفي هذه الحالة يمنع تمامًا تعاطي هذا الدواء.